IHRM
مراقبون لحقوق الانسن في العراق

اللاجئات السوريات في إقليم كردستان يتعرضن الى الاعتداءات الجنسية، وفق تقرير للأمم المتحدة..!

0

15خلص تقرير أعدته هيئة الأمم المتحدة للمرأة ومنظمة محلية معنية بحقوق المرأة إلى تعرض اللاجئات السوريات في المخيمات بإقليم كوردستان العراق إلى الاستغلال والاعتداءات الجنسية من قبل أفراد الأمن وسواق سيارات الأجرة وأرباب العمل.

وقالت فرانسيز غاي ممثل مكتب العراق لهيئة الامم المتحدة إن النساء والفتيات من اللاجئات السوريات في منطقة الشرق بما فيه إقليم كوردستان العراق يتعرضن الى الاستغلال والاعتداء الجنسي.

وكانت غاي تتحدث من أربيل في مؤتمر الإعلان عن مضمون التقرير الذي أعدته الامم المتحدة بالتعاون مع منظمة وارفين للدفاع عن حقوق المرأة في كوردستان العراق حول اوضاع النساء والفتيات السوريات في مخيمات اقليم كوردستان.

وقالت غاي في المؤتمر : “نعبر عن اسفنا لما تتعرض له المرأة في مخيمات اللاجئين بدول الجوار السوري من استغلال جنسي”.

ومع اشادتها بدور حكومة اقليم كوردستان في استقبال اعداد كبيرة من اللاجئين، الا انها شددت في الوقت نفسه على ضرورة اطلاع المسؤولين في حكومة الاقليم على حالات الاعتداء الجنسي التي تتعرض لها المرأة النازحة.

وأضافت أن “حكومة اقليم كوردستان العراق اصبحت مثال يحتذى به في المنطقة بفتح ابوباه امام اللاجئين والنازحين وتقديم الخدمات الجيدة والعامة لهم ولكن مع هذا يجب اطلاع المسؤولين في حكومة الاقليم لوجود حالات من الاستغلال الجنسي في المخيمات”.

وأشارت الى نسبة انتشار الامية لدى السناء النازحات بالقول “تفاجأت بوجود نسبة الامية تصل الى 55% بين اللاجئات في وقت لم اكن اتوقع وجود هذه النسبة عند السوريات”.

كما اكدت بالقول إن اغلب النساء السوريات يؤكدن تعرضهن للتحرش الجنسي من قبل قوات الامن والحماية وكذلك العاملين في المنظمات الانسانية وصولا الى سواق سيارات الاجرة التي تقلهم في بعض المرات لان هناك نظرة بان النساء السوريات لقمة سهلة ويمكن الحصول عليهن بسهولة لتحقيق مآربهم.

وقالت لنجة عبدالله رئيسة منظمة وارفين للدفاع عن قضايا المرأة انهم أعدوا التقرير على ضوء حديهم مع 1660 شخصا نصفهم من الرجال والنصف الآخر من النساء إضافة إلى نحو 30 جهة مسؤولة في حكومة اقليم كوردستان.

وأشارت عبدالله إلى ان ابرز الحالات للأسف والتي هي مبعث قلق، الاعتداءات الجنسية التي تواجهها المرأة سواء في المخيمات او خارجها او في مكان العمل وهناك كل انواع الاعتداءات الجنسية سواء من ارباب العمل او سواق سيارات الاجرة وهذا ما دفعت بأسر النساء وبالأخص الشابات بمنع مزاولتهم العمل.

وأضافت أن 35% من الذين استطلعنا اراءهم قالوا ان ذويهم لا يسمحون لهم بالخروج حفاظا عليهم من الاعتداءات و68% من النساء الذين تحدثنا اليهم قالوا انهم او يعرفون نساء اخريات تعرضن للاعتداءات الجنسية و58% منهم لا يشعرون بالارتياح ويخشون من التعرض للاعتداءات سواء في داخل المخيمات او خارجها.

وذهبت رئيسة منظمة وارفين الى القول ان ظاهرة أخرى وصفتها بالـ”خطيرة” لاحظوها وهي وجود جماعات للدعارة داخل المخيمات وبالأخص في مخيم دوميز بمحافظة دهوك.

وأضافت أنها “أصبحت ظاهرة ملفتة للنظر ويرون بأنفسهم ان الفتيات الشابات يخرجهن امام القوات الامنية في الليل ويعيدونهن في الصباح وهذه تضع المؤسسات الامنية والمنظمات الدولية امام المسؤولية”.

ويحتضن كوردستان نحو ربع مليون لاجئ سوري غالبيتهم الساحقة من الكورد ويتوزعون على مخيمات في دهوك وأربيل والسليمانية كما ان عشرات الآلاف يقطنون في مراكز المدن.

839 total views, 0 views today

Leave A Reply

Your email address will not be published.